مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ a7sannas_forum2000@yahoo.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بطاطس بطعم رمضان .. ومقرمشات بطعم السحور.. والكركديه أصبح مشروبا غازيا: يا أهلا بالأمراض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elsaeed elzeiny
مدير المنتدي
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: بطاطس بطعم رمضان .. ومقرمشات بطعم السحور.. والكركديه أصبح مشروبا غازيا: يا أهلا بالأمراض   الإثنين نوفمبر 15, 2010 10:25 am

بطاطس بطعم رمضان .. ومقرمشات بطعم السحور.. والكركديه أصبح مشروبا غازيا: يا أهلا بالأمراض


إعلانات المشهيات الباب الرسمى للأمراض


بحلول شهر رمضان، بدأ سيل الإعلانات عن السلع الغذائية، فى حملات لم تكن هى الأكبر على مدار السنوات الماضية، لكنها كانت مختلفة بطبيعة ما تقدمه من سلع جديدة، الجديد هذا العام هو الإعلان عن سلع غذائية بنكهات رمضانية، بدءا من المشروبات الغازية، وصولا إلى أنواع البطاطس والمقرمشات، ولم يعد «الكركديه» و«الحلبسة» و«التمر هندى» و«الزبادى» و«الديك الرومى» و«الجمبرى» والألبان التى تساعد على الهضم موجودة بصورتها الطبيعية على موائد الإفطار والسحور، بل ظهرت فى أشكال أخرى ساعد على ترويجها الحملات الإعلانية.

إحدى شركات تصنيع البطاطس أعلنت عن منتجها الجديد وهو عبارة عن شرائح بطاطس بطعم الإفطار والسحور، وشرائح بطاطس بطعم الزبادى، وجاء الإعلان ليؤكد ضرورة تناول الزبادى فى أى صورة، والأفضل أن يتم تناوله ضمن شرائح البطاطس، باعتبارها طعاما خفيفا على السحور.

كل الشركات تهدف إلى تحقيق الربح، وهو حق أصيل ومشروع، ولكن أن يتحقق هذا الربح على حساب صحة الإنسان ويكون سببا فى إصابته ببعض الأمراض فهذا مرفوض، حسب تأكيد الدكتورة منى سالم، أستاذ التغذية وعلوم الأطعمة فى جامعة حلوان، حيث قالت: «معظم المنتجات التى يتم طرحها والإعلان عنها فى رمضان خاصة المزودة بالنكهات الرمضانية لضمان ترويجها، تحتوى على مواد حافظة تضر بمعدة الصائم وتعطل حركة الجسم فى التخلص من هذه الأغذية، مما يتسبب فى إجهاد الكبد والكلى».

وأضافت: «منتجات البطاطس المقرمشة مختلفة الأشكال والنكهات أو المياه الغازية والعصائر المصحوبة بالتمر هندى والكركدية أو قمر الدين، تتعرض لعوامل غير صحية كثيرة فى طرق التحضير، فمعظمها مجهول الهوية وطرق تحضيرها غير معروفة للمستهلك، مما يعطى الفرصة لدخول الميكروبات إلى تلك المنتجات، خاصة وقت حفظها، والتى تتسبب فى إصابة الإنسان بأمراض الكبد الوبائية وفيروسات عديدة، وبالطبع لا يلتفت المستهلك كثيرا لطريقة تحضير هذه المنتجات فطريقة الإعلان عنها تفتح شهية أى صائم، وتجبر الأطفال على شرائها، ولو على سبيل التجربة، كما أن الشهر الكريم معروف بتعدد الأكلات وتغييرها ومعظمها مرتبط بالأكلات المعتاد تناولها فى شهر رمضان، فالموائد دائما عامرة بما لذ وطاب والعزومات يومية والأكل بيحلى مع اللمة».

ونصحت الدكتورة منى بتناول الأطعمة والمنتجات من البيت، لأنها معروفة الهوية وقالت: «الصائم فى رمضان يحتاج إلى بعض الأطعمة سريعة الهضم الخفيفة على المعدة أفضل بكثير، فالبطاطس والعصائر الطبيعية المصنوعة من الفواكه الطبيعية تقى الإصابة من عدد كبير من الأمراض، خاصة إذا تناولها الإنسان فى صورة ألياف طبيعية أو (ثمار)، فهى تنظم حركة الأمعاء وتساعد على التخلص من الفضلات بصورة منتظمة وتقى من الإصابة بسرطان القولون».

ووصف الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، حملات الإعلان فى شهر رمضان بأنها أوهام إعلانية يشتريها الإنسان بفعل الفضول، مستغلين أسماء الوجبات وعادات البيوت المصرية على الموائد الرمضانية، مستفيدة من حجم المشاهدة الكبير خلال شهر رمضان وتوظيفها بأشياء ذات طبيعة دينية لليالى رمضان وإفطار وسحور وعادات أخرى ليست عربية أو حتى إسلامية.

وأوضح العالم: «الإعلانات فى رمضان عبارة عن ٣ أو ٤ أنواع، إما البطاطس المقرمشة بمختلف أشكالها، والسودانى والسمن والزيت، والأيس كريم والزبادى والمشروبات الغازية والمرطبات ومنتجات الألبان، وشركات المحمول، وأخيرا السيراميك علشان العرسان اللى بيجهزوا للجواز على العيد».

وتابع: «حجم هذه الإعلانات يقدر بما يقرب من ٣٠٠ مليون جنيه طوال شهر رمضان فقط على منتجات موجودة أو من السهل عملها فى البيت، وهذا الرقم إذا دل على أن الاقتصاد الإنتاجى ليس له تأثير حقيقى على الشعب المصرى ولكنه دوران لرأس المال لصالح أصحاب الشركات وليس الفقراء، ومعظمها منتجات صرفية واستهلاكية ولا تحقق أى مكاسب مجتمعية، إذ إن معظم الإعلانات بها نوع من «الترف والخبلان» فى الجوانب الاقتصادية».

وأضاف العالم: «حتى المؤسسات الخيرية ودور رعاية الأيتام تلجأ إلى تكثيف إعلاناتها خلال الشهر الكريم، الذى يحرص المسلمون فيه على أداء فريضة الزكاة، إذا نظرنا لتلك الإعلانات نجدها تتكلف ملايين الجنيهات، مما يدع أمامنا تساؤلاً عما إذا كانت الجمعيات تصرف هذه الملايين على الإعلانات فبالطبع إنها تحقق أرباحاً مضاعفة لهذه الملايين، مما يجعلنا نطالب برقابة من التضامن الاجتماعى لتحجيم هذه الإعلانات ومراقبة أعمال هذه المؤسسات والجمعيات لتوفير كل هذه الأموال التى تنفق على الإعلانات وتوجيهها فى أماكنها الصحيحة، ليستفيد منها أكبر عدد من الفقراء والأيتام والمحتاجين».

وتابع: «الفضائيات هى التى أتاحت الفرصة لاستقبال كل هذا الكم من الإعلانات خلال شهر رمضان، حيث قامت بشراء المسلسلات بأسعار مرتفعة وصلت إلى ٢٥ مليون جنيه طوال الشهر، أى أن الحلقة الواحدة تكلف القناة ما يقرب من ٧٠٠ ألف جنيه، لذلك يتوجب على القناة أن تبث إعلانات تغطى هذه القيمة وتتربح من ورائها، من خلال بث عدة قنوات تابعة لقناة واحدة تعاد عليها نفس المسلسلات مرة واتنين وأربعة طوال اليوم لتحقيق أكبر عدد من الإعلانات وأكبر عدد من المشاهدة أيضا».

واتفق معه فى ذلك رضا جادالله، صاحب إحدى شركات الدعاية والإعلانات قائلا: «أهم فترة فى العام فى الترويج للسلع والمنتجات تكون خلال شهر رمضان، حيث تخصص الشركات ٦٠% من ميزانية الإعلان للمنتجات خلال شهر رمضان فقط، نظرا لما يتمتع به الشهر الكريم من نسبة مشاهدة عالية بالمقارنة بباقى أشهر السنة».

وأضاف: «معظم المعلنين يضعون عروضهم بالتخفيض أو تغيير الألوان والنكهات وما إلى ذلك خلال الشهر الكريم، كما أن بعض الشركات التى تستغل منتجات رمضان فى ترويج حملاتها الإعلانية قليلة وقد لجأت إلى ذلك لضمان المبيعات وسط منافسة قوية بين الشركات وبعضها وستحتاج إلى ضخ حملة إعلانية أخرى عقب الشهر المبارك».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwkm.yoo7.com
 
بطاطس بطعم رمضان .. ومقرمشات بطعم السحور.. والكركديه أصبح مشروبا غازيا: يا أهلا بالأمراض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ :: المنتديات العامة :: عيادة أحــســنـ نــاسـ-
انتقل الى: