مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ a7sannas_forum2000@yahoo.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آيات التحدي دليل على صدق القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
torpedo
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
العمر : 20
الموقع : house of the dead

مُساهمةموضوع: آيات التحدي دليل على صدق القرآن   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 8:17 am

عندما كنتُ أتدبر القرآن لاحظتُ شيئاً غريباً، فقد تحدى القرآن الإنس والجنّ أن يأتوا بمثله، وتحدّاهم أن يأتوا بعشر سور مثله، وتحدّاهم بسورة واحدة أن يأتوا بمثلها.....


التحدي

إن أي إنسان يريد أن يتحدى الآخرين فينبغي أن يكون أقوى منهم!! ولكن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام كان في بداية دعوته لا يملك أسباب القوة والتفوق، بل كان المسلمون في حالة ضعف أمام قوة الكفار.

والعجيب في هذا الأمر أن معظم آيات التحدي نزلت في زمن ضعف المسلمين!! فعندما ادعى المشركون أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو من تقوّل القرآن، أجابهم الله تعالى: (فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ) [الطور: 34]. وهذه الآية نزلت في مكة المكرمة في بدايات الدعوة.

وعندما اتهم الكفار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه كذب على الله وافترى عليه القرآن، أمر الله حبيبه محمداً أن يرد عليهم ويطلب منهم –وهم أرباب البلاغة- أن يأتوا بسورة واحدة مثل القرآن. يقول تعالى: (قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) [يونس: 38]. وهذه الآية نزلت في مكة المكرمة أيضاً في مرحلة ضعف المسلمين.

من هنا يمكن أن نخلص بنتيجة وهي أن نزول آيات التحدي في بدايات الدعوة هو دليل على صدق محمد صلى الله عليه وسلم، ولو كان محمد هو الذي ألّف القرآن إذن فالأجدر به أن ينتظر حتى يصبح قوياً ثم يتحدى!! فالضعيف لا يمكن أن يتحدى أحداً، ولكن النبي الكريم كان قوياً لأن الله معه!

إن القرآن الكريم قد عرض أقوال أعدائه وحججهم منذ بداية نزوله، وهذا دليل إضافي على أن القرآن ليس من قول الرسول. ونحن لا نعلم أبداً في التاريخ رجلاً واحداً بدأ دعوته بالتحدي، ولا نعلم أن أحداً عرض في كتابه أقوال معارضيه بصورة كاملة، ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم يريد الدنيا لبحث منذ اللحظة الأولى عن مؤيدين له بغض النظر عن معتقداتهم، كما يفعل أي إنسان يبتغي الشهرة والمال والجاه.

القرآن يتحدث عن أقوال الملحدين

ومن عجائب القرآن أنه أخبرنا بقول المشركين بدقة مذهلة عندما قال: (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ؟) [يونس: 38]. هذا سؤال يطرحه القرآن عليهم، أي أن القرآن يعرض قولهم هذا على شكل سؤال. ولو تأملنا آيات القرآن نجد أن هذا السؤال تكرر بحرفيته في القرآن خمس مرات، والعجيب أن الآيات الخمس جميعها نزلت بمكة، أي قبل انتشار الإسلام. لنتأمل هذه الآيات:

1- (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) [يونس: 38].

2- (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) [هود: 13].

3- (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ) [هود: 35].

4- (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ) [السجدة: 3].

5- (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الأحقاف: 8].

نلاحظ أنه لدينا خمس أسئلة وهي (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ؟) ولدينا خمس إجابات كما يلي:

1- تحداهم أن يأتوا بسورة واحدة مثل القرآن فقال في الآية الأولى: (فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ).

2- تحداهم أن يأتوا بعشر سور مثل القرآن، فقال في الآية الثانية (فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ).

3- بيَّن لهم أن الرسول لو كان كاذباً فإنما كذبه على نفسه ولن يضرهم شيئاً، فقال في الآية الثالثة: (قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي).

4- بيَّن لهم أن كلامهم غير صحيح وأن القرآن حق من عند الله تعالى، فقال في الآية الرابعة: (بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ).

5- بين لهم أنه لو كذب على الله فمن يحميه من الله؟؟ فقال في الآية الخامسة والأخيرة: (قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلَا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا).

وختمت هذه الآيات بقوله تعالى: (وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) لماذا؟ لأن الله غفور لهم على الرغم من افترائهم على نبيه وحبيبه عليه الصلاة والسلام، ورحيم بهم على الرغم من أنهم أنكروا كلام ربهم وجحدوا نعمه.

وسبحان الله الحليم العظيم! لو تأملنا المواقع الإلحادية التي تنشر كتابات تنتقد القرآن فإننا نجد فيها هذا القول: فهم يقولون بالحرف الواحد: إن الأنبياء جاؤوا برسالة من عند الله، ولكن محمداً قد صنع ديناً لنفسه ونسبه إلى الله!! تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً.

ولكن القرآن يرد على هؤلاء بطريقة علمية، فلو تأملنا هذه الآيات نجد أن الله تعالى قد رتبها بنظام لغوي ورقمي مبهر.

التناسق اللغوي

نلاحظ أن القرآن لا يحوي تكرارات بل معجزات، فقد شملت الإجابات الخمسة جميع النواحي المادية والمعنوية والمنطقية. فإذا أرادوا دليلاً مادياً فقد تحداهم أن يأتوا بمثل القرآن، وإن أرادوا دليلاً منطقياً فقد أخبرهم بأن النبي الكريم لو كان كاذباً فإنما سيضرّ نفسه ويتعرض لعقوبة الله، وهذا يدل على تكامل الآيات القرآنية.

نلاحظ أن الآيات الخمس نزلت بمكة أي في مرحلة ضعف المسلمين وقلة عددهم، وهذا أبلغ أنواع التحدي أن تتحدى الكفار وليس معك أحد إلا الله تعالى! وفي هذا ردّ على بعض الشاكّين بكتاب الله تعالى والذين يروّجون لفكرة أن الإسلام انتشر بالقوة، وأن القرآن فرضه محمد صلى الله عليه وسلم بالإكراه على الناس.

إنهم يقولون أيضاً إن محمداً عليه الصلاة والسلام قد فرض القرآن وتحدى الناس حوله وكان يقتل من يخالف أمره فلم يجرؤ أحد على مخالفته أو الإتيان بمثل القرآن!! سبحان الله! أي إنسان عاقل يصدق هذا الأمر والله تعالى يقول لحبيبه صلى الله عليه وسلم: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107].

حاول بعض الملحدين أن يقلدوا النص القرآني فألفوا كتاباً أسموه "الفرقان الحق"، ولكن لم يقرأه أحد من الناس! هذا الكتاب يزخر بالأخطاء والضعف والتفكك، وللأسف يقولون بأنه يشبه القرآن، ونسألهم: هل هنالك في كتاب الله خطأ واحد من الناحية اللغوية؟

لقد أخطأ مؤلفو هذا الكتاب في كل شيء حتى في عنوان الكتاب! فكلمة (الفرقان) في اللغة تعني الذي يفرق بين الحق والباطل، فلا يجوز أن نقول "فرقان حق" أو "فرقان باطل" هذا خطأ لغوي واضح، فإذا كان عنوان الكتاب بهذا الشكل فما ظنك بمحتوياته؟

التناسق الرقمي

بعد أن رأينا التناسق اللغوي في الآيات الخمس، وكيف جاءت ليكمل بعضها بعضاً، ننتقل الآن لنرى في هذه الآيات تناسقاً رقمياً سباعياً، فكما نعلم من أبحاث الإعجاز الرقمي وجود نظام يقوم على الرقم سبعة، وهذا الرقم ثابت قرآني قد نظّم الله عليه ترتيب سوره وآياته.

إن أرقام الآيات الخمس هي على التسلسل:

يونس هود هود السجدة الأحقاف

38 13 35 3 8

عندما نقوم بصفّ هذه الأرقام أي 38-13-35-3-8 سوف نحصل على عدد جديد هو 83351338 هذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:

83351338 = 7 × 11907334

ولذلك نقول لكل من ينكر القرآن وينكر رسالة الإسلام: أرجو منكم أن تقرأوا القرآن بتدبر وتتأملوا معجزاته وعظمته ثم احكموا بأنفسكم: هل هذا كلام بشر، أم هو كلام رب البشر سبحانه وتعالى؟ يقول تعالىSadأَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آيات التحدي دليل على صدق القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ :: المنتديات العلميه :: الاقسام العلميه والتكنولوجيه-
انتقل الى: