مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ a7sannas_forum2000@yahoo.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لعنه الفراعنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
torpedo
نائب المدير العام
نائب المدير العام


عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
العمر : 20
الموقع : house of the dead

مُساهمةموضوع: لعنه الفراعنه   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:06 am

لعنة الفراعنة لمؤلفه الالماني الدكتور فيليب فاندبرج "الذي كان شاهد عيان لبعض اطراف لعنة الفراعنة والذي استهوته دراستها" ووصفا الكتاب بانه "بمثابة موسوعة علمية عن اللعنة". "لعنة الفراعنة..التفسير العلمي لظاهرة لعنة الفراعنة الغامضة". ترجم الكتاب خالد اسعد عيسى واحمد غسان سبانو. وقد صدر الكتاب عن "دار قتيبة للطباعة والنشر" في دمشق وجاء في 239 صفحة كبيرة القطع.

وقد يكون في بعض عناوين فصوال الكتاب ما يدل على المواد التي تناولها. من هذه العناوين "الموت والمصادفة" و"الموت في سبيل تقدم العلوم" و"مملوك وسحرة" و"في طريق الخلود" و"اجنحة الموت السامة" و"الموت والحياة من النجوم" و"اسرار الاهرامات" وغير ذلك.
بدأ به المؤلف كتابه وهو حديث اجراه مع الدكتور جمال محرز المدير العام لمصلحة الاثار القديمة في المتحف المصري في القاهرة الذي تحدث عن "مصادفات غريبة في الحياة". ثم سأله المؤلف بقوله "وهكذا فأنت بالحقيقة لست متأكدا من ان هناك لعنة؟" رد د/ محرز : "أنا أعترف أن هناك وفيات نتيجة لأسباب غامضة " ثم ابتسم ابتسامة صفراوية قائلا.. : " انا ببساطة لا اؤمن بهذا. انظر الي فأنا عملى في قبور ومومياء الفراعنة طيلة حياتي ومع ذلك فانا برهان حي على ان كل هذه اللعنات من قبيل المصادفات."

واضاف المؤلف يقول انه "بعد اربعة اسابيع من حديثنا هذا وجد الدكتور محرز ميتا وهو في الثانية والخمسين من العمر وقد عزا الاطباء سبب موته لانهيار في جهاز دوران الدم في جسمه. والغريب ان وفاة محرز جاءت في نفس اليوم الذي نزع فيه قناع توت عنخ آمون الذهبي للمرة الثانية."
ولعنة الفراعنة بدأت مع اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون على يد المنقب الانجليزي هوارد كارتر ( الصورة المقابلة : هوارد كارتر أثناء فتح التابوت , ونزع القناع بطريقه بدائيه الذي كان ملتصق بوجه الملك مما أدى الي تمزيق بوجه المومياء )
بتمويل من اللورد كارنرفون وقد تم الكشف عن ابواب المقبرة عام 1922 ووجد كارتر رقيما خزفيا في احدى الغرف يقول
"ان الموت سوف يقضي بجناحيه على كل من يحاول ان يزعج هذا الفرعون او يعبث بقبره."

وفي السادس من نوفمبر تشرين الثاني ارسل كارتر برقية الى مموله اللورد كارنرفون ينبئه فيهاعن اكتشاف "رائع" في وادي الملوك هو مقبرة عظيمة وان الاختمام لم تمس. اظهرت الفحوص بعد ايام ان القبر قد نهب وسرقت اشياء قليلة من الكنز وبدا ان ذلك جرى بعد فترة قليلة من دفن الفرعون.

اضاف المؤلف ان حماسة العاملين في الموقع وغالبيتهم من المصريين خفت بعد العثور على الرقيم فاضطر كارتر والعلماء الى محو هذا النص من السجل المكتوب لاكتشاف المقبرة وحتى الرقيم نفسه اختفى من المجموعة لكنه لم يختف من ذاكرة الذين قرأوه الا ان اللعنة وجدت مرة ثانية على ظهر احد التماثيل حيث كتب
"انني انا الذي يطرد لصوص القبر بلهب الصحراء. انني انا حامي قبر توت عنخ آمون."

وتحدث عن فتح المقصورة الرئيسية للقبر وان فرقة التنقيب ضمت 20 رجلا. وفي اوائل ابريل نيسان تبلغ كارتر ان مرضا خطيرا اصاب اللورد كارنرفون فذهب لى القاهرة ليزوره. بدا مرضه بشكل غريب. حرارة ونوبات قشعريرة ورجفان وفي الليلة التالية توفي.

وكان كارتر قد طلب من عالم الاثار الامريكي آرثر ميس ان يساعد في فتح القبر. بعد وفاة كارنرفون شكا الامريكي من اعياء متزايد ثم استغرق في سبات عميق وتوفي في نفس الفندق الذي توفي فيه كارنرفون وهو "الكونتيننتال" في القاهرة.

حد محبي التاريخ المصري وهو الامريكي جورج جولد ابن احد الممولين رافق كارتر الى الضريح وفي اليوم التالي اصيب جولد بحمى عالية مات على اثرها في المساء. واستمرت الوفيات. قدم صناعي بريطاني هو جول وود الى موقع القبر وبعد الزيارة رجع الى انجلترا بحرا لكنه توفي "بالحمى العالية".

اما ارتشيبولد دوجلاس ريد الاختصاصي بالاشعة السينية الذي كان اول من قطع الخيوط حول مومياء الفرعون لاجراء فحص بالاشعة فقد بدأ يعاني من نوبات الوهن والضعف وبعد وقت قصير توفي عام 1924 اثر رجوعه الى انجلترا مباشرة.

ولم يأت عام 1929 حتى توفي 22 شخصا من الذين كانت لهم علاقة مباشرة او غير مباشرة بتوت عنخ آمون ومقبرته "وكل هؤلاء توفوا قبل اوانهم". وكان 13 منهم قد اشتركوا في فتح القبر. وبين المتوفين الاستاذان دنلوك وفوكرات وعالما الاثار جاري دافيس وهاركنس دوجلاس ديري والمساعدان استور وكالندر. وتوفيت زوجة اللورد كارنرفون سنة 1929 وقيل ان السبب لدغة حشرة.

اما ريتشارد بيثيل امين سر كارتر فقد مات في تلك السنة ايضا نتيجة "لقصور قلب احتقاني". وعندما علم والده الذي كان قد زار مصر مع هؤلاء العلماء بموت ابنه القى بنفسه من الطابق السابع لمبنى في لندن. وبعد ذلك واثناء مرور الجنازة في طريقها الى المقبرة دهست عربة الموتى ولدا صغيرا. وبعد خمس سنوات انتحرت ارملته.


كذلك مات رائدان من علماء الاثار امضيا سنوات في البحث في الاهرام هما البريطاني السير فلندرز بيتري الذي مات بشكل مفاجيء عام 1942 في القدس وهو في طريقه الى بلاده من القاهرة. وكانت وفاته بعد قليل من وفاة زميله الامريكي جورج ريزيز في السنة نفسها.. والذي كان قد عثر على لقى واكتشف قبر ام الفرعون خوفو واذاع اول اذاعة له من قبر خوفو سنة 1939. وفي عام 1959 انتحر الدكتور زكريا غنيم المفتش الاول لمصلحة الاثار في صعيد مصر بعد سنوات من نوبات الوهن "وهذا غيض من فيض".

وعن أسرار الفرعون الذهبى يقول الدكتور زاهى حواس إن العالم كارتر دخل التاريخ فى اليوم الرابع من شهر نوفمبر عام 1922 عندما كشف عن مقبرة توت عنخ آمون التى أحدثت دوىاً كبيراً فى العالم كله .. مشيرا الى أنه مع اكتشاف المقبرة حدثت العديد من المفارقات الغريبة حيث ارتبطت هذه المقبرة منذ اللحظة الأولى لكشفها بلعنة الفراعنة خاصة عندما حضر كارتر فى آخر موسم للحفائر بعد أن انذره اللورد كارنافون ممول الحفائر من أن هذا هو آخر موسم له للكشف عن المقبرة لأنه صرف أموالا كثيرة دون طائل وجاء كارتر ومعه عصفور الكناريا داخل قفص وبدأت الحفائر .

ويضيف أن الكشف عن المقبرة تم مصادفة وذلك عن طريق الفتى الصغير الذى كان يأتى كل يوم بالمياه للعمال وأثناء حفره لتثبيت زير المياه عثر على مدخل المقبرة وعلى الفور أخبر كارتر ، وبعدها عاد كارتر إلى خيمته بعد أن عرف أن هذه هى مقبرة توت عنخ آمون لكنه وجد عصفور الكناريا قد قتله ثعبان ، وجاء اللورد كارنافون إلى مصر مصطحبا ابنته معه التى أحبت كارتر والذى كان وقتها مشغولا بحب الآثار أكثر من أى شئ .

وفى هذه الأثناء مات كارنافون بعد أن تعرض لجرثومة سامة فى القاهرة وخرجت الصحف تتحدث عن لعنة الفراعنة التى أصابت فريق العمل خاصة عندما طرد مرقص باشا حنا وزير الاشغال آنذاك كارتر من مصر وغلق المقبرة بعد أن قام بعمل تجاوزات كثيرة وخرجت جماهير الشعب تهتف يحيا وزير توت عنخ أمون .

ويشير الدكتور حواس الى أن الفرعون الذهبى الصغير توت عنخ آمون توفى وهو شاب صغير إذ إن الابحاث التى تمت على مومياته تؤكد أنه مات فى العام الثامن عشر من عمره ولعل شهرة توت عنخ امون ترجع الى اكتشاف مقبرته كاملة دون أن تمسها أيدى اللصوص والذين حاولوا سرقتها فى العصر القديم ولكنهم فروا منها خارجين بعد أن سمعوا خطوات الكهان وهم قادمين مما أدى إلى أنهم قاموا بغلق المقبرة مرة أخرى وختموها من جديد حيث كشفت كاملة وبداخلها أكثر من خمسة آلاف قطعة ذهبية مثل القناع وكرسى العرش والعجلات الحربية .

عاش توت عنخ آمون ستة أعوام أخرى فى طيبة ، ومات بعد حكم لم يزد على تسعة أعوام . ودُفن فى وادى الملوك فى مقبرة كشف عنها منذ أكثر من ربع قرن أثارت من اللهفة والاستحواذ على العقول أكثر مما أثار الكشف عن آثار عواهل الفراعين الأقدمين مجتمعين . رغم أن هذا الملك لم يكن شبح هزيل مثل سلفه المسمى سمنخ كارع .

إذن توت عنخ آمون هو الملك الثانى عشر بين فراعنة الأسرة الثامنة عشرة. ولى العرش فى القرن الرابع عشر قبل الميلاد أى منذ قرابة 3500 عام وفى ختام تلك الثورة الدينية التى أشعل لهيبها الملك أخناتون .

معنى كلمة مصر
ومنها كتاب المؤلفين الألمانيين أدولف إرمان‏,‏ وهرمان رانكة بعنوان " مصر والحياة المصرية في العصور القديمة‏ ",‏ وهو دراسة شاملة قام بترجمتها إلي العربية الدكتور عبدالمنعم أبو بكر أستاذ التاريخ الفرعوني في جامعة فاروق الأول ـ الإسكندرية ـ والأستاذ محرم كمال أمين المتحف المصري ‏.‏ وفي هذا الكتاب إشارة مختصرة إلي الاسم الذي جاء ذكره في الرسالة المنشورة‏ ,‏ وتحدث المؤلفان عن تربة مصر التي تكونت من الطمي وحفر فيها النيل مجراه ولهذا السبب سمي المصريون القدماء بلادهم كمي أي الأرض السوداء‏ ,‏ تمييزا لها عن الأرض الحمراء الجرداء للصحاري المجاورة‏.‏

وفي الجزء الأول من موسوعة مصر القديمة لرائد الدراسات المصرية في مصر سليم حسن‏,‏ يتعرض العالم الثقة لهذه المسألة‏,‏ فيقول تحت عنوان مصر وأصل المصريين‏:‏
وقد كان يطلق عليها قديما اسم كمي‏.‏ وقد بقي محفوظا إلي أن جاء الإغريق فأسموها إجيبتيوس ولم يفسر أصل اشتقاق هذا الاسم تفسيرا شافيا إلي الآن‏.‏

وأفضل هذه التفاسير حاـ كا ـ بتاح أي مكان الإله بتاح نفسه الذي كان يعبد في بلدة منف عاصمة الديار المصرية في عهد الدولة القديمة‏.‏ ولفظة كمي معناها الأرض السوداء‏.‏ وكانت تطلق علي الوادي الخصب المنزرع‏,‏ أما الأرض التي كانت تحيط به من الشرق والغرب فكانت تسمي تاـ وشر وتعني بالمصرية البلاد الحمراء أي الصحراء‏.‏

غير أن اسم مصر كان موضوعا لبحث رائع مفصل قدمه الدكتور عبدالعزيز صالح في كتابه حضارة مصر القديمة وآثارها‏.‏ وهو يقول في هذا البحث‏:‏ إن المصريين القدماء اعتادوا علي أن يطلقوا علي أنفسهم اسم رمث بمعني الناس‏.‏ ورمثن كيمة بمعني أهل مصر‏,‏ ورمثن باتا بمعني ناس الأرض‏,‏ وأوشكوا أن يقصروا هذه التسمية علي أنفسهم‏,‏ وكأنهم اعتبروا غيرهم من الخلق أقل إنسانية منهم‏.‏

وقد نسب المصريون أنفسهم إلي بلدهم‏,‏ فقالوا إنهم كيمتيو‏,‏ أي أهل كيمة‏.‏ وردد أدباؤهم عبارات تصف المصريين بأنهم شعب الشمس‏,‏ والشعب النبيل‏,‏ وشعب السماء‏,‏ وشعب الإله‏.‏ وادعوا أنهم صور من رب الأرباب‏,‏ تشكلوا من جسده‏,‏ وانهمروا من دموعه‏.‏ وسمي المصريون لغتهم رانكيمة أي لسان مصر‏,‏ ومدتن كيمة بمعني لغة مصر‏,‏ وأحيانا مدت رمثن كيمة أي لغة أهل مصر‏.‏

ويضيف الدكتور صالح أن أجدادنا الأوائل أطلقوا علي أرض مصر اسم كيمة‏,‏ وتاكيمة بمعني السوداء أو السمراء أو الخمرية إشارة للون تربتها‏,‏ ودسامة غرينها‏,‏ وكثافة زرعهاـ وأنا أتساءل‏:‏ هل تكون كلمة كوم‏,‏ وجمعها كيمان مشتقة من اسم مصر القديم؟ـ وفي مقابل ذلك أطلقوا علي الصحراء المحيطة بهم اسم دشرةـ وأنا أتساءل هنا أيضا‏:‏ هل تكون هذه الكلمة هي أصل الكلمة اللاتينية ديزرتوس ‏desertus أي الصحراء؟
ومن أقدم أسماء مصر وأكثرها شيوعا في ألقاب الفراعنة ومتونهم الرسمية اسم تاوي بمعني الأرضين مثني أرض‏,‏ أي الصعيد تاشمعو‏,‏ والدلتا تامحو‏.‏ وذكروها مرة باسم تامري‏,‏ وهو اسم لم يتضح معناه القديم حتي الآن‏.‏ وقد تكون له صلة باسم الدميرة الذي يطلقه بعض المزارعين المصريين علي أرض الفيضان حتي الآن‏.‏

ولم يكتف الأجداد بالأسماء المستمدة من أوصاف مصر الطبيعية‏,‏ وإنما أضفوا عليها نعونا شعرية جميلة فسموها إيرة رع أي عين الشمس‏,‏ وسموها وجاة أي السليمة‏,‏ وإثرتي أي ذات المحرابين‏,‏ وباقة أي الزيتونة‏,‏ كناية عن خضرتها الدائمة‏..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لعنه الفراعنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــاتــ أحــســنـ نــاسـ :: المنتديات العلميه :: الاقسام العلميه والتكنولوجيه-
انتقل الى: